الرائحة المميزة بعد المطر وأسباب حدوثها.

ترجمة: عهود بنت عائض الجعيد.

 

تعود الرائحة الشائعة والتي تنشأ بعد هطول الأمطار إلى ثلاث مصادر أساسية.

الرائحة النظيفة،وخاصة تلك الرائحة الحادة والقوية، والتي تنشأ بعد عاصفة رعدية قوية وتشبه إلى حد كبير رائحة الكلور والتي يعود سبب مصدرها إلى الأوزون (يعرف الأوزون علمياً بثلاثي الأكسجين أي الذي يتشكل من ثلاث ذرات من الأكسجين).

ozon_ozon[1]

يتمكن بعض الناس بأن يشعروا برائحة الأوزون حتى قبل حلول العاصفة.

قبل حلول العاصفة الرعدية، يقوم الرعد بنزع جزيئات النتروجين والأكسجين في البيئة المحيطة إلى أجزاء.

هذا يؤدي إلى اقصى نتيجة ممكنة لتكوين كمية صغيرة من الأوزون.

تقوم الرياح حينئذ بحملها لتعود الجزيئات إلى حالتها المستقرة. أيضاً في طبقة الغلاف الجوي،الضوء الفوق بنفسجي يعرف بأنه له القدرة على انقسام جزئ الأكسجين وبالتالي ذرة الأكسجين الحرة تتحد أحياناً مع جزئ آخر من الأكسجين لتكون لنا الأوزون.

نحن لا نبالغ عندما وصفنا رائحة الأوزون بالرائحة اللاذعة أو الحادة(بالرغم من انه احياناً يأخذ صفةالرائحة الممتعة والنظيفة) وذلك لأن معدل متوسط قدرة أنف الإنسان حتى يلتقط رائحة الأوزون تصل إلى تركيز يقدر بأقل من10PPB(10أجزاء لكل بليون)

 

الأوزون النقي يكون خطراً على نحوبارز عند التراكيز العالية منه لأنه قد يسبب هدم لخلايا الرئة.

لحسن الحظ تركيز الأوزون قبل أوبعد حلول العاصفة الرعدية يكوناحتمالية تشكيله لأي خطر أو ضررعلى الإنسان مستبعد.

 

ننتقل إلى السبب الآخر للرائحةالجذابة بعد هطول الأمطار، وهي رائحة التراب أو الأرض.والتي تكون قوية بعد موجة جفاف أوبالأخص بعد هطول أمطار غزيرة.

هذه الرائحة تكون نتيجة للبكتريا الشائع وجودها في التربة.

بعض الميكروبات وخاصةً (STREPTOMYCES) (1) تنتج أبواغ خلال فترة الجفاف. كلما طالت التربة بدون مطر كان وجود هذه الأبواغ بشكل أكثر.

fmicb-06-01398-g002

فعلياً الرائحة ليست بسبب الأبواغ نفسها إنما سببها هو إفراز مواد كيميائية أثناء تحضير هذهالأبواغ تعرف هذه المركبات بـ (GEOSMIN) (2)

كما الرائحة القوية للأوزون (والتي لا تمتلك (geosmin))، حساسية أنف الإنسان لهذه المواد الكيميائية يمكن تحديدها

عند تركيز يصل إلى 5PPT (5أجزاء لكل تريليون)

stock-vector-geosmin-earthy-flavor-molecule-responsible-for-the-typical-taste-of-beetroot-skeletal-formula-735508621

خاصة أن هذه الرائحةً تكون قوية جداً وتكون أكثر وجوداً في المساحات المشجرة.

لماذا رائحةالأوزون تكون عادة ملاحظة بشكل بارز في المدن؟ حيث يوجد أقل فرصة لمركبات (GEOSMIN)

لكيتقيم مخيمات داخل أنفك!!

 

السبب الثالث والأخير للرائحة بعد هطول الأمطار ترجع إلى حد كبير إلى الزيوت المفرزة بواسطةالنباتات المختلفة. تجمع هذه الزيوت في البيئة و عندما تمطر تطلق الزيوت بعض المركبات الكيميائية وتطلقها إلى طبقة الغلاف الجوي(بالإضافة إلى جانب مركب GEOSMIN)مسببةًبذلك الرائحة المألوفة.

 

كل المركبات الموجودة في هذه الزيوت والتي تساهم في الرائحة المميزة بعد هطول الأمطار لم تعرف مكوناتها بالكامل حتى الآن.

مركب (2- أيزوبروبايل -3- ميثوكسيبايرازين) قد يعتبر أحد المركبات المساهمة،والذي تم فصله من قبل (نانسيغيبير) في عام 1970م، وله رائحة مشابهه جداً لرائحة ما بعدهطول الأمطار،كانت نانسي قد تابعت الأبحاث التي أجريت عام 1960 م من قبل العالمان الأستراليان (ايزابيل بير وآر جيجي توماس).

 

في عام 1964م، عزم توماس وبيير حول اكتشاف ما هو سبب الرائحةالمميزة بعدهطول الأمطار من خلال تجفيف الطين واستخراج وتحليل الزيوت الموجودة فيه.

هم أخيراً عثروا على “المواد الزيتية الصفراء” التي رائحتها تشبه قليلاً رائحة ما بعدهطول الأمطار.

الحقيقة الممتعة أن توماس وبيير هم من صاغوا مصطلح petrichor”” والتي تعني (الرائحة المميزة والتي ترافق هطول الأمطار بعد فترة جفاف). يعود الشق الأول من المصطلح” petros” إلى معنى الحجر أو الصخر في اللغة الإغريقية، والشق الآخر “ichor” إلىالدم الذهبي للآلهة في الأساطير الإغريقية.

عندما تم اختبار هذه المواد الزيتية الصفراء، وجدوا أن هذه المادة الزيتية تعيق نمو بعض النباتات، مما دفع الباحثين إلى الاعتقاد بأن غرضها هو منع النباتات من تحرير البذور في ظروف جافة جداً وغير مثالية.

 

حقائق إضافية:

  • “geosmin” هو ما يعطي البنجر الطعم الترابي المميز وأيضاً إذا كنت قد شربت مياه ولها طعم الطين أو التراب لكن تبدو بصورة أخرى أنها نظيفة, من المرجح وجود بعض من “geosmin” في المياه الخاصة بك.
  • أيضاً يعطي السمك الطعم الترابي، وللتغلب على هذه المشكلة،استخدم القليل من الخل أو مواد حمضية مركزة والتي تحلل مركب “geosmin” وتبعد الطعم الترابي.
  • “ozon” تأتي من الكلمة اليونانية” ozein” والتي تعني (رائحة)
  • بالإضافة إلى إنتاج “geosmin”، لدينا “streptomycetes” التي تنتجما يقارب ثلثي المضادات الحيوية الطبيعية ومن ضمنها(مضادات البكتريا ومضادات الطفيليات ومضادات الفطريات) وأيضاً إنتاجها لمثبطات المناعة. (3)

 

المصدر:

https://gizmodo.com/what-causes-the-smell-after-it-rains-1581967818

 

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

(1)  هي بكتريا تصنف من رتبةActinobacte والتي تصنف أيضاً تحت عائلة Streptomycetaceae والتي تتواجد في التربة والنباتات المتحللة،تنتج الأبواغ التي يلاحظ لها الرائحة الترابية أو الرائحة المميزة لإنتاجها بما يعرف بـ (geosmin) (المترجمة).

(2) مركب عضوي من مشتقات الديكالين له الصيغة C12H22O ينتج من بكتريا streptomyهو الذي يعطي للشمندر الأحمر النكهة الترابية وأيضاً مساهمته للرائحة المميزة بعد هطول الأمطار (المترجمة)

(3) تستخدم في تثبيط ردود الجهاز المناعي ضد الاجسام الغربية مثل: المحافظة على الأعضاء المزروعة وعدم رفضها مناعياً. (المترجمة)

 

 

ترجمة: عهود بنت عائض الجعيد

التدقيق العلمي : محمد محمود

الإعلانات

علم الرياضيات بين الماضي والحاضر 1

الكاتب: مشاري مساعد الحديثي

المدققون: أروى الزهراني – عمر ياسين

هل مر في ذهنك يوماً وأنت غارق في محاولة بائسة لفهم طلاسم الأرقام المسماة بالرياضيات، كيف بدأت؟ وكيف تطورت حتى تصبح على ما هي عليه اليوم؟

علم الرياضيات من أقدم ما اكتشفه الإنسان من العلوم، يكاد لا يوجد اختراع أو اكتشاف أو تطور علمي إلا والرياضيات جزء لا يتجزأ منه.

بدأ الإنسان باكتشاف الأرقام قبل أربعة آلاف سنة على الأقل(1)، وكانت جزءاً من كل حضارة وثقافة. فبداية الرياضيات في الصين كانت لتنظيم التجارة وحفظ الحقوق(1). مسمى الرياضيات بدأ من الحضارة الإغريقية وكان يُسمى (ماثيماتيشيا) وتعني “ما جرى تعلمه” وتشمل علوماً مختلفة مثل الفلك والموسيقى(1)، وتم الاشتقاق من هذه الكلمة (ماثيماتيكس) ومثيلاتها في اللغات اللاتينية.

أما في لغتنا العربية فلا يُعرف سببٌ معين للتسمية، أقرب الأقوال هو أن العرب كانوا يسمون الأرض رياضاً وكانوا يستخدمون الأرقام لحساب مساحتها فمن هنا أتت التسمية لكنه قولٌ غير موثوق(2). لكن العرب لم يتوقفوا هنا في رحلتهم لسبر أغوار هذا العلم فكان لنا النصيب في تسمية أحد أكثر فروع الرياضيات انتشاراً واستخداماً ألا وهو علم الجبر، فقال ابن خلدون في كتابه (المختصر في حساب الجبر والمقابلة) : “علم الجبر والمقابلة (أي المعادلة) من فروع علوم العدد، وهو صناعة يستخرج بها العدد المجهول من العدد المعلوم إذا كان بينهما صلة تقتضي ذلك فيقابل بعضها بعضاً، ويجبر ما فيها من الكسر حتى يصير صحيحاً”(2). وكان للخوارزمي نصيب الأسد في وصول هذا العلم للفرنجة فأصبح عندهم باسم (ألجيبرا). ولم يتوقف الخوارزمي هنا فأسس علم الخوارزمية (القوريثم) وهي تشمل نظام الأعداد وعلم الحساب والجبر وطريقة حل المسائل الحسابية.

لنبدأ الآن في استعراض أشهر علماء الرياضيات وأهم مساهماتهم(3)، في بداية هذا العلم لا يوجد شخص بعينه مسؤول عن اكتشافه لضعف التوثيق نظراً لقِدم الفترة، فالاكتشاف يُعزى لحضارة بأكملها. فأقدم نظام عد في التاريخ بدأ عند السومريين 3100 سنة قبل الميلاد ثم طوّر المصريون نظام العد فأصبح يشمل مضاعفات العشرة بعد أن اقتصر السومريون على الآحاد فقط. ثم عاد السومريون وأسسوا جداول الضرب والقسمة ووضعوا بعض القواعد الهندسية البسيطة، بعدهم أتى البابليون عام 1800 سنة قبل الميلاد فصنعوا نظاماً للعد وحساب الكسور باستخدام الألواح الطينية كما في الصورة.

.jpg

نبدأ الآن في سرد أسماء بعينها، طاليس اليوناني كانت له بصمة في الهندسة وخصوصاً علم المثلثات 600 عام قبل الميلاد. اكتشاف الأعداد غير النسبية كان على يد يوناني آخر يُدعى هيبسوس فاكتشفها عندما حاول حساب الجذر التربيعي للعدد 2، ثم نأتي إلى أرخميدس الذي أعطانا المفتاح لحساب مساحة الأشكال المنتظمة 250 عام قبل الميلاد. إراتوستينس أول من اكتشف الأرقام الأولية، وما زلنا في صدد ذكر اليونانيين فهناك أبولونيوس وكان له إسهام في حساب حجم الأشكال المخروطية، وهناك هيباركوس أول من وضع جدولًا للدوال المثلثية وكان بسيطًا، ثم أتى بطليموس فطوّر من جدول الدوال المثلثية وذلك في عام 130 بعد الميلاد.

كان هناك نصيب للحضارة الهندية في تطوير الرياضيات وسبر أغوارها ففي عام 650 بعد الميلاد كان للعالم الهندي براهماغوبتا اليد الطولى في وضع حجر الأساس للتعامل مع الأعداد السلبية وحل مسائل المجهول من الدرجة الثانية. ولا يمكننا ذكر إسهامات الشعب الهندي في الرياضيات دون الإشارة إلى أرقامنا العربية ذات الأصل الهندي فكانت بدايتها على يد بهاسكارا، أتى بعده الخوارزمي ليستفيد الاستفادة القصوى من الأرقام الهندية فأسس علم الخوارزميات والذي يُعرف الآن باللوغاريثم كما ذكرنا سابقاً في عام 830 بعد الميلاد. وجاء العديد من العلماء المسلمين ليثروا ساحة الرياضيات ومنهم إبراهيم بن سنان، محمد الخرجي، ابن الهيثم، عمر الخيام، ناصر الدين الطوسي وأخيراً كامل الدين الفارسي عام 1300 وبعد ذلك لم يكن للمسلمين أي تأثير يُذكر.

وبعد انتهاء إسهامات المسلمين أتى العالم الهندي مادافا، فبسبب حساباته للرقم ط (π) وحسابه للدوال المثلثية كان له دور خفي في تأسيس علم التفاضل والتكامل، وكان للعالم الإيطالي نيكولو تارتاقليا تسجيل أول استخدام للأرقام المركبة (عدد حقيقي ⁺₋ عدد تخيلي). أما العالم البريطاني جون نابيير هو من اخترع اللوغاريثم الطبيعي، أتى بعده بريطاني آخر اسمه جون واليس كان اهتمامه في تحسين مظهر الرياضيات فهو من أعطى اللانهاية علامتها (∞) وهو من وضع كيفية كتابة الأسس، وأيضا هو من وضع خط الأعداد. وجاء الفرنسي باسكال فكان الرائد مع فيرمات في نظرية الاحتمالات.

نأتي للأب الروحي للفيزياء الكلاسيكية إسحاق نيوتن، فهو من أسس علم التفاضل والتكامل ومعادلات ذات الحدين ومتتالية القوى وعاش في الفترة (1643-1727).

هذه كانت إسهامات أساسية وجوهرية في الرياضيات، وأغلب ما ذُكر قد مر على كل طالب أكمل دراسته الثانوية، في الجزء الثاني سنستعرض تفاصيل أدق وأمورًا عميقة ربما لا يعرفها الكثير.

1- (ﺟﺎﻛﻠين ﺳﺘﻴﺪال، تاريخ الرياضيات، 2016)

2- (أحمد محمد عوف، موسوعة حضارة العالم،2000)

2015A mathematcal Chronological ،University of St Anderson) -3)

الجوع يدفع الحيوانات المفترسة للقيام بأشياء خطيرة.

بحث وترجمة : هناء وفا & شيماء حلواني.

المدققين : اروى الزهراني.

بوما ( أسد الجبال Puma concolo )، وهو شديد الافتراس ويتمكن من العيش على حافة المدن المنخفضة – حيث توجد المساكن الإنسانية فتشكل بقع سكنية في واجهة البراري في المناطق الحضرية. قام كل من بليتشا وبون وإلدردج (2018) بتتبع الأسد الجبلي بوما من خلال نظام القياس العالمي لتحديد المواقع GPS لتحديد متى وأين قاموا بالصيد والقتل. بالتالي – فإن الأسد الجبلي بوما يحظى بالتغذية خلال (1-2 أيام بين يقتل) تجنب بقوة البقع السكنية على الرغم على أن في هذه المناطق يتواجد غزال البغل بكثرة (Odocoileus hemionus) حيث يتمكن الأسد الجبلي من القيام بصيدٍ وقتلٍ ناجحٍ ومع ذلك، فقد تلاشى التفادي الشديد للبقع السكانية تماما وعندما ازداد جوع الأسد الجبلي بوما فقد مر الآن (4-10 أيام منذ آخر عملية صيد) مما جعل من المرجح أن يصطاد الأفراد الجياع في مناطق سكنية ويزيد في نهاية الأمر من احتمال صراع الأسد الجبلي بوما والإنسان.

هل تجد نفسك تقوم بإتخاذ القرارات الأقل مثالية عندما تكون جائعا؟ عادة تقوم زوجتي بإزعاجي بكوني “همجياً” عندما تمسك بي في مثل هذه المواقف. فالجوع يشكل دافعا هاما عندما تقرر الكائنات الحية التي تواجه مخاطر يومية بإتخاذ قرارت الأفراد الأكثر تعطشاً للعثور على ما يكفي من الغذاء حتى لا يموتوا جوعاً ولكن معظمهم يواجهون خطر أن يتم أكلهم أثناء القيام بذلك. فإن خطر التعرض للوفاة هو بناء النظرية الأساسية في علم البيئة ( ليما وديل، 1990 )، فإن النظرية تتوقع أنه كلما يزداد خطر المجاعة، يتعين على الأفراد الجائعون أخذ مخاطر أكبر من البحث عن الطعام في الموائل مع أكبر مكافأة حيوية ولكن أيضا خطر أكبر للافتراس ( 1987 McNamara & Houston ,).ولكن ماذا عن الحيوانات المفترسة مثل الذئاب أو الأسود أو الدببة؟ الحياة هي أبسط بالنسبة لهذه “الكلاب العليا” لأن الصيد لا يحمل في المعتاد أي خطر بغض النظر عن المطبات والكدمات المعتادة المرتبطة بالقتل.

ومع ذلك ، قم بإضافة البشر إلى المزيج والأشياء الأكثر إثارة للاهتمام لأن التفاعلات بين آكلات اللحوم والحيوانات يمكن أن تؤدي إلى خطر الوفاة لآكلي اللحوم , Moss, Alldredge & Pauli, 2016 ) Wilmers et al., 2013 ) وعلى غير المتوقع، فقد أصبحت المفترسات تواجه خطرًا إضافيًا عندما يختارون السفر أو الصيد في المناطق التي تجعلهم على اتصال مع البشر. إن فهم كيفية تأثير المخاطر والمكافآت النسبية للتأثير على المساحة التي تستخدمها الحيوانات المفترسة والفريسة في ظل هذه الظروف الجديدة يجب أن تكون أساسا مثمراُ للدراسة. تخبرنا النظرية أيضًا أن دمج حالة الجوع المفترسة والفرائس في المعادلة يمكن أن يكون مجزيًا بشكل خاص. وستكون لهذه النتائج آثار مهمة على كيفية إدارة الصراع بين آكلات اللحوم البشرية في جهود حفظ الحيوانات آكلة اللحوم.
بليشا وآخرون) 2018 ) قاموا باستكشاف بعض من هذه القضايا في النظام حيث الأسد الجبلي بوما ، وهو شديد الافتراس، يعيش بالقرب من المدن التي تحيط بها المناطق “الضواحي الغنية” التي تتميز بالبقع المنخفضة – للسكن البشري الأكثر كثافة وقد اختلط مع الموائل البراري. وقد قاموا بتثبيت أطواق نظام القياس عن بعد لتحديد المواقع على الأسد الجبلي بوما حتى يتمكنوا من الحصول على المواقع التي يقضي فيها الأفراد وقتهم. وقاموا بمقارنة سمات مثل معدل لقاء الفريسة والكثافة البشرية المرتبطة الخطوات (خط مستقيم بين المواقع المتعاقبة) من قبل أفراد اتخاذها للخطوات المتاحة لهم ولكن لا تستخدم لسبب ما (وتسمى خطوة التحليلات ، وظيفتها الاختيار؛ ثورفجل وسيوتي وبويس ، 2014 ). تجنب الأسد الجبلي بوما بشدة البقع ذات الكثافة البشرية المرتفعة على الأرجح بسبب ارتفاع مخاطر الوفيات الناجمة عن لقاءات الأسد الجبلي بوما مع الإنسان (Moss et al.، 2016 ). ومع ذلك ، فإن خطوات الصيد التي أخذت الأسد الجبلي بوما إلى هذه البقع كانت أكثر عرضة للقتل. ويبدو أن هذا مثال على الخطر الكلاسيكي – مخاطرة المكافأة – مع الميل إلى تجنب خطر اللقاء البشري السلبي على – المخاطرة بالمكافأة المرتبطة وحصول القتل.

بليتشا وآخرون ( 2018 ) أضافوا لمسة مبتكرة لتحليلها وبالنظر إلى إمكانية تحديد وقت وموقع عمليات القتل ، فقد ينظرون أيضًا إلى الاختيارات التي قامت بها حيوانات البوما عندما أصبحوا أكثر جوعًا (الوقت الذي ازداد فيه القتل الأخير). وكان الاكتشاف اللافت للنظر هو أن التجنب الشديد للبقع ذات الكثافة السكانية العالية قد اختفى تماما حيث انخفض عدد الأيام منذ آخر عملية قتل. ومع ازدياد جوع الأسد الجبلي بوما ، فكانوا على استعداد لتحمل مخاطر أكبر للقتل. هذه الدراسة هي الأولى التي تقدم توضيحا موثوقا عن كيفية تأثير حالة الجوع على الحركة واختيار ضحايا الحيوانات المفترسة. وهو يدل أيضا أنه لفهم العوامل التي تؤدي إلى الصراعات بين البشر وأكلة اللحوم، فنحن بحاجة إلى التفكير في النظام باعتباره تفاعلاً ديناميكياً ثلاثياً بين كل من الحيوانات المفترسة والفريسة والبشر.

F6A1F44E-22EA-48C6-9511-0AAC3FDBC71D.jpeg

الحيوانات شديدة الافتراس تعيش بالقرب من البقع السكنية والتي تتبدل مع التجنب القوي من هذه المناطق عندما يكون الصيد جيداً (تمت تغذيته بشكل جيد) إلى ما لا يتجنبه عند عدم القتل لبعض الوقت (حالة الجوع)، مما يجعلها أكثر عرضة للتورط في صراع البشر و آكلة اللحوم.

بالنظر إلى أن حالة الجوع من المحتمل أن تكون جزءاً لا يتجزأ من قرارات الحركة واختيار الموارد للأفراد ، فلماذا لا توجد معلومات تجريبية متاحة حول هذا الموضوع؟ الجواب البسيط هو أن لا أحد قد حان حتى مع وسيلة لقياس الحالة الداخلية للفرد في المسألة، ولا سيما على الصعيدين المكانية والزمانية من اليوم – إلى – قرارات الحركة اليومية.

بليشا وآخرون ( 2018 ) قاموا بتقديم حلٍّ بسيطٍ. لقد أصبح من الممارسات القياسية تحديد مواقع قتل آكلات اللحوم الكبيرة عن طريق التكتيل المكاني والزماني لمواقع القياس عن بعد (ميريل وآخرون ، 2010 ؛ ويب ، هيبلي وايت ، وميريل ، 2008 ) ، وسوف يصبح ذلك أكثر تطوراً مع دمج مقياس التسارع ( Blecha & Alldredge، 2015 )
لمقطع الفيديو (Brockman, Collins, Welker, Spalinger, & Dale, 2017) عندما يتم تمكين تحديد وقت ومكان مواقع القتل ، فمن السهل تحديد الوقت منذ آخر قتل واستخدام هذا كدليل على حالة الجوع. من الواضح أن الأيام الأخيرة من القتل الأخير لا تمثل سوى حالة الجوع الفعلية ، ومن المؤكد أن مجال التقدم البيولوجي السريع التطور سيحسن هذا النهج البسيط (Williams et al.، 2014 ). ومع ذلك ، في الوقت الحالي ، بليتشا وآخرونن قاموا بتقديم خطوة أولى لدمج الحالة الداخلية للكائن الحي في نماذج حركة الحيوانات، وهي خطوة تالية هامة في مجال علم البيئة الناشئ (Nathan. Et.el)

بليشا وآخرون ( 2018 ) يؤكدون أن فهم المخاطر الحساسة – تستخدم بوصفها حالة عن أن الطعام يقدم شرحاً موحداً لمتى وأين يمكن أن تنشأ الصراعات البشرية مع أكلة اللحوم. أما الصيادون الفقراء (صغيرون جداً أو مرضى أو كبار السن) فلديهم احتياطيات طاقة منخفضة أو ذوو متطلبات حيوية أكبر (سلالة إناث) ، أو انخفاضات سريعة في قاعدة الفريسة الشاملة ، هيكل المخاطرة والمكافأة تجاه سلوكيات الصيد الأكثر خطورة التي تضع آكلات اللحوم الجائعة في المناطق السكنية . ومع ذلك، فإننا لا نزال نفتقد إلى جزء هام جدا من اللغز، كيف تضع الحيوانات المفترسة الإنسان لخطر الوفاة؟ حتى الآن، فإن أفضل ما يمكننا القيام به هووصف نموذج خطر الوفاة كوظيفة ثابتة من الكثافة البشرية في حين، كما هو الحال مع مستوى الجوع، والحيوانات المفترسة قد يكون باستمرار تعديل تصورهم لخطر الوفاة في المكانية – بطريقة ديناميكية زمنيا (Artelle. Et.el 2016 ). التوسع السكاني السريع في مأوى آكلة اللحوم المفترسة لا يظهر أي علامات على التباطؤ (Theobald ، 2005) في إنشاء المزيد والمزيد من البقع التي ستوفر مكافآت حيوية مواتية على استعداد للتغلب على خوفهم من البشر والمغامرة فيها. قدرة الحيوانات المفترسة لتقييم الإنسان بسهولة – لخطر الوفيات سيكون محددا أساسيا للنظر عما إذا كان وقوع السكان في فخ بيئي مع العواقب المهمة (لامب، موات، ماكليلان، نيلسن، وبوتان، 2017 ) أو مواجهة الصراع بين البشر و آكلة اللحوم قد تكون سلبية في بعض الأحيان فإن قدرتنا تعتمد في إدارة هذه المواقف على كيفية تغيير المخاطر والمكافآت للحيوانات المفترسة عند دخولها حيث يعيش البشر.

نشر لأول مرة: 13 أبريل 2018
المصدر: الجمعية الإيكولوجية البريطانية – مجلة إيكولوجيا الحيوان

In Focus: Blecha, K. A., Boone, R. B., & Alldredge, M. W. (2018). Hunger mediates apex predator’s risk avoidance response in wildland–urban interface. Journal of Animal Ecology, 87, 609–622.
https://doi.org/10.1111/1365-2656.12801

 

شركة أمازون تتعرض للضغط بسبب بيعها أداة للتعرف على الوجوه للشرطة

(خبر تقني)

ترجمة: علي مدرس

تدقيق لغوي: عمر ياسين

قامت الشركة العملاقة ببيع تقنية التعرف على الوجوه للسلطات المحلية في “أرجون” و”أورلاندو” حسب الوثائق التي حصل عليها الاتحاد الأمريكي للحريات المدنية بموجب قانون حرية طلب المعلومات.
أظهرت الرسائل عبر البريد الإلكتروني كيف قامت شركة أمازون بتسويق وبيع التقنية مقابل دولارات معدودة كاشتراك شهري للسلطات المحلية على أمل كسب العديد من الوكالات للاشتراك في الحصول على التقنية.
بناء على هذه الرسائل، قام الاتحاد الأمريكي للحريات المدنية بترؤس مجموعة من منظمات الحقوق المدنية لمطالبة الشركة العملاقة بوقف بيع تقنية التعرف على الوجوه للسلطات المحلية، والتي قد تتسبب في انتهاكات لحقوق الأشخاص، والتي قد تؤثر بشكل سلبي على المجتمعات الضعيفة.
ونقلًا عن شركة أمازون، فإن تقنية التعرف على الوجوه الخاصة بهم قادرة على التعرف على آلاف الأشياء والمشاهد من خلال التصوير المباشر للأحداث، وكمثال عرضته الشركة في التعرف على أحداث معينة فور حدوثها هو قدرة البرنامج على ضبط شخص يقوم بتوصيل طرد بين عدد كبير من الأفراد. وبالإضافة إلى ذلك فالتقنية المباعة للسلطات المحلية قادرة على مسح ١٠٠ وجه في لحظة والتعرف عليهم حتى وإن لم يكن الوجه ظاهرًا بشكل واضح إلا خلال ثانية واحدة من البث.
وما يثير رعبنا هو أن شركة أمازون ليست الوحيدة التي تعمل في هذا المجال وتقوم بالتسويق له، فعلى سبيل المثال لشركات أخرى تقوم بتطوير نفس التقنية وبيعها للسلطات المحلية هي شركة البرمجيات العملاقة مايكروسوفت.
قد تكون هذه التقنية مفيدة في بعض الجوانب الأمنية ولكنها قد تضر بالكثير من الأشخاص الأبرياء في الأماكن العامة حيث أنه لا توجد قوانين تحدد استخدام هذه التقنية.
إذًا ماذا سوف يحصل بعد هذا الكشف الخطير؟ حسنًا، على الأرجح ستستمر شركة أمازون في تقديم هذه التقنية لعدد كبير من السلطات المحلية ووكالات الاستخبارات كما هو الحال مع باقي الشركات الأخرى التي تعمل في هذا المجال.
من الصعب تخيل حدوث مثل هذا الأمر بأي طريقة خصوصا وأن شركات أخرى مثل Ticketmaster* تحاول إيجاد طرق أخرى لاستخدام تقنية التعرف على الوجوه.
*شركة Ticketmaster هي شركة أمريكية تعمل في مجال تنظيم وبيع التذاكر للمهرجانات والمباريات الرياضية والفعاليات الأخرى في الولايات المتحدة الأمريكية.

مصدر المقال اللأصلي:

Amazon is under fire for selling facial recognition tools to cops, Michael Nunez, 05/22/2018

https://mashable.com/2018/05/22/amazon-facial-recognition-law-enforcement/#t4v6cEm4_gqT

الكويكبات

الكاتبة: حنين الرفاعي

تخيل ثمرة من البطاطس بها حفر و يبلغ حجمها ما بين عشرات الأمتار و مئات من الكيلومترات و سوف تكون لديك صورة ذهنية واضحة عن الشكل غير المنتظم المعتاد للكويكب تظهر التنويعات الدورية في درجة لمعان الكويكبات المرصودة تلسكوبياً انها تستغرق – في الأغلب – بضع ساعات فقط في الدوران حول محورها و بوجه عام يدور الكويكب حول محوره على نحو متعامد مع طوله نحو كويكب واحد بين 50 كويكباً يكون له -على الأرجح- قمر تابع و تتراوح الأقمار التابعة للكويكبات في حجمها بين أقمار صغيرة نسبياً و أقمار أشبه بحجم الكويكب الرئيسي الذي تتبعه

الكويكبات ليست ملونة ب ألوان قوية زاهية لكن يمكن تصنيفها إلى عدة فئات وفقاً لطيفها الانعكاسي فيوجد ثلاثة انواع رئيسية :

النوع ( إس ) له خصائص الصخر السليكي و من الواضح انه يتكون من نفس المادة التي تتكون منها النيازك الحجرية و هذا النوع يشكل أغلب الكويكبات ب مدارات تبعد عن الشمس مسافة تتراوح بين نحو 2 و 2.6 وحدة فلكية

النوع ( سي ) هو النوع الأكثر شيوعاً و الذي يبعد عن الشمس مسافة تتراوح بين 2.6 و 3.4 وحدات فلكية يتميز بخصائص نيازك الكوندريتات الكربونية

النوع ( دي ) يتمثل في الكويكبات التي تبعد عن الشمس مسافة تزيد على 3.4 وحدات فلكية تكون مظلمة في اغلبها و حمراء اللون بعض الشيء و قد تكون ملونة ببقايا سطح قطراني تشكل من مادة كربونية خلال التعرض الطويل للإشعاع الشمسي و هذه المواد القطرانية عادة ما يشار إليها باسم << الثولينات >>

إما النوع ( إم ) فهو مبعثر في أماكن متفرقة و يكون – على ما يبدو – معدنياً في الأساس و من الواضح انه يرتبط ب المذنبات الحديدية

و بالنسبة ل الكويكبات من النوع ( في ) فعددها قليل و يوجد بازلت على سطحها

أغلب كويكبات المجموعة الشمسية موجودة في <<حزام الكويكبات الأساسي>> و هو منطقة مسطحة تحيط ب الشمس تقع بين مداري المريخ و المشتري و للكويكبات الموجودة في حزام الكويكبات ، الذي يصوره الفنانون عادة كمنطقة مزدحمة بالصخور الطافية في المجموعة الشمسية مع انه يمتد في الواقع على مليارات الأميال على بُعد مسافات متباينة من الشمس ، كتلة اجمالية أقل من 5 بالمئة من كتلة القمر و التي تزيد هي نفسها ب الكاد عن 1 بالمئة من كتلة الأرض يبدو الرقم تافهاً في البداية لكن سريعاً ما تمثل الكويكبات خطراً كونياً طويل الأمد على كوكبنا فالاضطرابات المتراكمة في مداراتها  تؤدي بشكل دوري لوجود مجموعة فرعية قاتلة من الكويكبات ربما يصل عددها إلى عدة آلاف و هي تلك التي تستطيع العبور في نطاق 0.05 وحدة فلكية من كوكب الأرض و التي تكون اقطارها أكبر من 150 متراً و هو الحجم الذي يكفي لأن تمرّ عبر الغلاف الجوي للأرض بسرعة ثابتة و هذه الكويكبات تمثل خطورة كبيرة جداً و عند اصطدام الكويكب بالمحيط يمكن أن يؤدي إلى حدوث تسونامي و إذا اصطدم بالأرض فسيؤدي إلى تشكيل فوهة حجمها يزيد على حجمه و يدمر المنطقة المحيطة به

لقد اكتشفت فوهة أطلق عليها ألتانين قطرها 130 كيلومتراً و عمرها 2.2 مليون سنة و ذلك تحت قاع بحر بلنجهاوزن في أقصى جنوب المحيط الهادئ و من الواضح أن هذه الفوهة تشكلت بفعل كويكب يبلغ قطره عدة كيلومترات هذا الكويكب لم
يبطئ من حركته المحيط فضلاً عن الغلاف الجوي قبل أن يضرب قاع البحر و وفقاً للنماذج الحاسوبية يمكن أن يكون قد أدى التسونامي الناتج إلى تدمير الساحل بمقدار 300 متر فوق مستوى سطح البحر في جنوب تشيلي و 60 متراً فوق مستوى سطح البحر في نيوزيلندا بل إن مقدار الماء و الغبار اللذين صعدا إلى الغلاف الجوي ربما أدّيا إلى تغير المناخ الأمر الذي  اضطر أسلافنا إلى الهجرة خارج قارة أفريقيا في هذا التوقيت تقريباً

و أحدث تصادم بين كوكب الأرض و الكويكب << القاتل للديناصورات>> الذي يبلغ قطره 10 كيلومترات حدث منذ 65 مليون عام ما أدى إلى تشكيل فوهة << تشيكسولوب >> المطمورة الآن تحت الرواسب في شبه جزيرة يوكاتان في المكسيك أدى هذا التصادم إلى حدوث اضطراب بيئي عالمي يعتقد – على نطاق واسع – أنه سبب حدوث انقراض جماعي عندما استأصل نحو 75% من أنواع الكائنات على سطح الأرض لحسن الحظ أن كوارث ضخمة كهذه نادرة الحدوث لكن الكويكب الذي يبلغ قطره كيلومتراً واحداً لديه القدرة على تدمير سواحل على بعد 3 آلاف كيلومتراً من نقطة الاصطدام

اضطلع تجمّع شبه رسمي يضم عدداً من المراصد يطلق عليه << سبيسجارد>> بمهمة تحديد مواقع الكويكبات الكامنة المخاطر و تصنيفها و هذا أمر مهم لأنه على العكس من معظم أنواع الكوارث الطبيعية التي لا نستطيع أن نفعل حيالها شيئاً سوى تخفيف آثارها قد يكون من الممكن منع حدوث اصطدام لكويكب كامن المخاطر بكوكبنا الأرضي و لتحقيق فإنه من الضروري تغير سرعة الكويكب الكامن المخاطر أو اتجاه سيره و كلما تم ذلك في وقت مبكر كان التغير المطلوب أصغر

ثمة طرق عديدة للقيام بهذا وهي تتراوح بين طريقة إجبارية تتمثل في تركيب محرك صاروخي في الكويكب و حيلة أكثر ذكاءً تتمثل في تغليف جانب من الكويكب بمادة عاكسة ليقوم ضغط الإشعاع الشمسي بالمهمة

استخدام قنبلة نووية لتدمير الكويكب كامن المخاطر قبل وصوله إلى الأرض ليس فكرة ذكية لأنه إذا لم تضمن أن تكون جميع الشضايا صغيرة جداً لدرجة تمنعها من اختراق الغلاف الجوي فإنك قد تجعل المشكلة أكثر سوءاً عن طريق التسبب في اصطدامات متعددة

ثمة جانب إيجابي في الكويكبات يتمثل في أنها يمكن أن تكون مصادر قيّمة للمواد الخام فكويكب من النوع ( إم ) – يبلغ قطره كيلومتراً واحداً – يحتوي على نيكل و حديد يفوق الاستهلاك العالمي السنوي لهذين المعدنين و أبرز مثال على ذلك الكويكب <<سايك>> الضخم الذي يحتوي على كميات من هذين المعدنين يمكن أن يغطي الاستهلاك لملايين السنين كما تحتوي الكويكبات لاسيما تلك التي من النوع ( إم ) على معادن ثمينة مثل البلاتينيوم

تكلفة بدء التعدين في أول كويكب يمكن أن تكون باهظة للغاية لكن العوائد المحتملة ستكون ضخمة أيضاً

المراجع

الكواكب:مقدمة قصيرة جداً/ديفيد إيه روذري/2010

البدايات /نيل ديجراس تايسون & دونالد جولد سميث/2004

 

التدقيق اللغوي : أروى الزهراني

التدقيق العلمي : محمد محمود

الشهب و النيازك والمذنبات.

الشهب و النيازك و المذنبات

كثُرَ الجدلُ حولَ الشهبِ و النيازكِ والمذنباتِ ، و تباينت الآراءُ حولَها من حيثُ أصلُها و كيف تكونت و هل جميعُها متشابهةٌ من حيثُ التكوينُ وهل هي مختلفةٌ من ناحيةِ التسميةِ ؟ و هل يوجدُ فرقٌ بينَهم ؟ قد تحدُثُ شبهَةٌ لبعضِهم حولَ الشهبِ والمذنبِ ويظنُّ بعضُهم أنها مثلُ التكوينِ ولكن تختلفُ من ناحيةِ المُسمى.

 

أولاً: الشهبُ:

ماهي الشهب ؟ وكيف تتكون ؟ ومن أين أتت ؟

الشهبُ: مفرَدُها شهابٌ وهي عبارةٌ عن أضواء تتكون عندما تصطدم النيازكُ بالغِلافِ الجوي لكوكبِ الأرضِ ، و بالطبعِ نظراً لقوةِ الجاذبية الأرضية و بالذات عند دخولِها الغلافَ الجويَّ تتسارعُ سرعةُ الشهبِ مما يؤدي إلى احتراقِها في الغلافِ الجوي بفعل بعضِ المركباتِ الكيميائية الموجودة في الغلاف الجوي أو الشهابِ نفسه .

 

hqdefault

شهب البرشويات و تبلغ ذروتها في شهر اغسطس تحديداً و تلك الشهب هي عبارة عن بقايا مذنب .

تكونت هذه الشهبُ منذ القِدَم في بداية تكون نظامِنا الشمسي حيث تتفتتُ بعضُالأقمارِ و الكواكب  أو بعض المذنباتِ مُخَلِّفةً وراءها جُسيماتٍ صخريةً سواءً كبيرة او صغيرة و بعض مكوناتها الحديد و بعض العناصر الثقيلة مثل النيكل .

وتأتي هذه الشهُبُ من خِلالِ دورانِ الأرضِ حولَ الشمسِ حتى تصطدِمَ بمُخَلَّفاتِ مُذَنَّبٍ سابقٍ سَلَكَ أو قَطَعَ مدارَ الأرضِ أو جسيماتٍ عشوائيَّةٍ كانت مُخلَّفاتٍ في نظامِنا الشمسي و عند اصطدامِها بكوكبِ الأرضِ تنتُجُ عنها تلكَ الشُّهُبُ التي نراها ليلاً ، وتكون ذروتُها في شهر يوليو و أغسطس.

 

 

 

 

ثانياً: النَّيازك:

ماهي النيازكُ ؟ و مِمَّ تتكونُ ؟ وما علاقَتُها بالشهب ؟

كما ذكرنا سابقاً قد تصطدمُ بالأرضِ جُسيماتٌ لِتُكَوُّنَ شعاعاً ضوئياً في الغلافِ الجوي لكوكب الأرضِفتُكَوِّنَ لنا مايُسمى بالشُّهُبِ ، ولكن هل تحترقُ جميعُها بالغلاف الجوي؟ بالطبع لا ؛ فبعضُها يَرتطمُ بالأرضِ و ذلك مايُسمَّى بالنيزكِ أو بالشهابِ الساقِطِ أو الحجرِ النيزكي ،ولا تختلفُ مكوناتُ النيزكِ عن الشُّهُبِ كثيراً فكلاهُما يحمِلُ بعضَ المُركَّباتِ الكيميائية التي ذكرناها

14102345_936263199833578_8777151046632166170_n

إحدى الاحجاز النيزكية التي سقطت في صحراء ليبيا و قد تُباع هذه النيازك بملايين الدولارات.

nayzec-1

سابقاً ولكنَّ الفرقَأنه إذا احترق إحداهُمابالغلاف الجوي فإنه يسمى شِهاباً ‘ وأماإذا ارتطم بالأرض فإنه يسمى نيزكاً.

11135-3

احد في الفوهات التي نتجت عن ارتطام نيزك مسبباً هذا الدمار الكبير في إحدى براري روسيا . 

ثالثاً: المذنباتُ:

ما أصلُ المذنبات ؟ ما هي مكوِناتُها ؟ وهل تختلفُ عمّا ذكرناهُ سابِقاً ؟

بناءً على ماذكرناهُ سابِقاً قد لا يُفرِّقُ بعضُهم بين الشهب و المذنبات و قد يعتبره بعضُهم الآخر ربما مثلَ التكوينِ من حيثُ الأصلُ و المنشأُ و ربما حتى المكونات.

المذنبُ عِبارةعن جسم جليديٍّ صغيرٍ مكوناتُهُ الجليدُ-الماءُ النقي H2O”” و يدور في النظام الشمسي و يظهرُ المذنبُ بشكلٍ أوضح عندَما يكونُ قريباً من الشمس حيثُإنه كلما اقترب من الشمس تعرَّضَ للحرارةِ بشكلٍ أكبَرَ مما يؤدي إلي زيادة سخونَةِ المكونة على سطح المذنب و يبدأ بظهور وميض ضوئي ابيض واضح و إذا كان حجمه أكبر يظهر الذيل و ربما يمتد لكيلوات المترات في السماء .

طبعاً تأتي هذه المذنبات عن طريق نظامنا الشمسي من حزام كايبر و يقع ذلك الحزامُ خلفَ بلوتو مباشرةً و هناك بقايا النظام الشمسي و مخلفاتُه ،و عمر هذه المخلفاتِ مع عمر تكوُّن النظام الشمسي تصطدمُ الجسيماتُ الموجودةُ في حزام كايبر ببعضها بعضاً مما يجعل تلك الجسيماتِ تنطلق بسرعة بفعل الاصطدام القوي الذي حدث بين الجسمين حيث يجعلهما ينطلقان في الاتجاهات الأخرى ويزداد تسارعُ هذه الأجسام بفعل جاذبية الشمس و تجعلها تدور بسرعة أكبرَ و إذا اقتربت من الشمس ينعكس ضوءُ الشمسِ عليها مما يجعلها واضحةً للعيان .

تختلف المذنباتُ عن النيازكِ من حيث التكوينُ و ربما حتى الأضرار التي تتركها ورائها و كما ذكرنا سابقاً العناصر الموجودة في النيازك تختلف كلياً عن المذنب ، وقد تحمل بعضُ المذنبات الماءَ النقي وبعضَ مكوناتِ الحياة و المركباتِ العضوية مثل الهيدروكربونات البسيطة و هي باكورة الحياة . أما بالنسبة للأضرارفلا تشكِّلُ النيازكُأضراراً كبيرةً مثلَ ماتشكلهُ المذنباتُ، و عادةً ماتسقط ُهذه النيازكُ في المناطقِ النائيةِ في الكرة الأرضية ، إلا أنه قد سقط مذنبٌ قبل ملايين السنين على كوكب الأرض و أنهى حياةَ الديناصورات تلك هي الأضرار التي قد يخلفها ورائه المذنب .

Lspn_comet_halley.jpg

 مذنب هالي في 8 مارس 1986

إذاً قد تبيَّن لنا الاختلافُ و الفرقُ الشاسِعُ بين كل المذكور أعلاه حيث إن المذنبات عبارةٌ عن أجسامٍ جليدية وتحمل الماء الصافي وبعض المواد العضوية التي تعتبر أساس الحياة على وجه الأرض وأما بالنسبة للنيازك والشهب فهي عبارةٌ عن مخلفات مذنبات وبعض الكواكب التي كانت قد تنشأ في النظام الشمسي و إذا سقط الشهاب على وجه الأرض أصبح نيزكاً.

 

 

محمد محمود

@MohammedDTP

التدقيق اللغوي : أ. السيد عبدالله كامل القرشي

المصادر :

برنامج الكون – نيل ديغراس تايسون

دليل المسافر بين الكواكب – بلوتو ما بعده

المجلس الفيزيائية الفلكية

ماذا تعرف عن الدرون؟ (اليعسوب)

الكاتب: علي أحمد مدرس

تنامى مؤخرا الاهتمام العالمي بالطائرات بدون طيار والتي تعرف باسم “الدرون” حتى أصبح لها يوم عالمي يقام سنوياً في الخامس من مايو، يصاحبه معرض ومؤتمرات مخصصة لإستعراض أخر التقنيات في تطويرها، ويشارك فيه المحترفين في صناعة الدرون من دول وشركات وحتى الهواة من الأفراد. وفِي هذا المقال سوف نستعرض لكم سبب التسمية والترجمة العربية له، ثم تاريخ موجز عن الدرون والتكنولوجيا المستخدمة في صناعته، والمجالات التي يستخدم فيها.

 

في اللغة الانجليزية الـ “Drone” هو ذكر النحل الذي يقوم بتلقيح الملكات، وهذا النوع من النحل ينشأ من البيض الغير مخصب، وهو غير مؤهل لجمع الرحيق ولا يمتلك آلة اللسع! وسبب التسمية للطائرات بدون طيار بهذا الاسم هو بسبب تشابه صوت الأزيز الصادر من محرك الطائرة بصوت الأزيز الصادر من ذكر النحل، والذي يعرف باللغة العربية اليعسوب. وفِي هذا المقال سوف نعتمد الترجمة العربية للدرون وهي اليعسوب وايضاً سوف نشير للنماذج الأقدم باستخدام مصطلح طائرة بدون طيار.

 

اليعاسيب أو الطائرات بدون طيار تعود نشأتها لزمن أقدم مما يتصور البعض، وتحديدا كان الظهور الأول لها مع نهاية الحرب العالمية الأولى حيث استطاعت البحرية الامريكية صناعة طائرات بدون طيار تستخدم كطوربيدات تسقط من السماء على مواقع العدو ولكنها لم تستخدم بسبب نهاية الحرب. وقام بتطوير هذه الطائرات مخترع الجيروسكوب إليمر سبيري للبحرية الامريكية، وكانت تعمل هذه الطائرات بأسلوب بسيط حيث كانت تطير لمسافة محددة سلفاً لتسقط بشكل عامودي لإصابة الهدف.

خلال الحرب العالمية الثانية عملت البحرية الامريكية على تطوير هذه الطائرات بوضع أجهزة تحكم لا سلكية موصلة بمحرك الطائرة تعمل بموجات الراديو، وكان يتعين وجود طيارين للإقلاع بالطائرات من ثم يقوم الطيار بالقفز من الطائرة عند الاقتراب من نقطة الهدف ليتم التحكم لا سلكيا بالطائرة لاصابة الهدف. ولكن باءت هذه الطائرات بالفشل حيث كانت تتحطم قبل وصولها للهدف أو تنفجر قبل قفز الطيار منها، ومن أبرز الشخصيات التي أنفجرت بها هذه الطائرات هو الشقيق الأكبر للرئيس الامريكي الأسبق جون كيندي حيث أنفجرت طائرته في السماء في محاولة لتجربة الطائرة.

وبعد إنتهاء الحرب العالمية الثانية ظلت الأبحاث مستمرة لتطوير طائرات بدون طيار في عدد من الدول من ضمنها “إسرائيل”، بريطانيا، أمريكا، الاتحاد السوفييتي وغيرهم من الدول.  وخلال الفترة بين الستينيات والسبعينيات من الألفية الماضية قامت قوات الطيران الامريكية بتطوير طائرات بدون طيار للمراقبة الجوية بدون أن تحمل متفجرات او تستخدم في القتال المباشر. وخلال التسعينيات قامت وزارة الدفاع الامريكية بالتعاون مع علماء إسرائيلين لتطوير هذا النوع من الطائرات لتكون سهلة التحكم ودقيقة للوصول للهدف ولتخفيض الضجيج الصادر منها لتكون اكثر فاعلية في المراقبة الجوية. وقد قام مركز الاستخبارات الامريكي في عام ٢٠٠٠ ميلادية باستخدام ما بات يعرف بالـ “Drone”  اليعسوب في أفغانستان للبحث عن اسامة بن لادن وجماعة طالبان. وخلال أقل من عام حصلت وزارة الدفاع الامريكية على الإذن لتزويد اليعاسيب بصواريخ قتالية بعد أحداث الحادي عشر من سبتمبر. ومنذ ذلك الوقت نفذت الولايات الامريكية المتحدة عدة ضربات جوية باستخدام اليعاسيب في اليمن، باكستان وأفغانستان ضد عناصر تنظيم القاعدة.

 

اليعسوب الحالي هو طائرة بيضاء ذات جسم أملس متوسطة الحجم يتم التحكم بها من خلال طيار محترف يكون مقره في بلد إطلاق اليعسوب ويتحكم به من خلال الأقمار الصناعية المخصصة للملاحة “GPS” ويستطيع الطيار مشاهدة مسار اليعسوب والهدف من خلال الكاميرات عالية الدقة مما يجعل التحكم والقتال باليعسوب أشبه بألعاب الفيديو!

 

وبعيدا عن الاستخدامات العسكرية ظهرت طائرات مربعة الشكل صغيرة الحجم تستخدم أربع مراوح للطيران وتعمل عن طريق جهاز تحكم متطور تماثل في فكرتها طائرات التحكم عن بعد الصغيرة والتي كانت تعد من الألعاب الباهظة الثمن. ولكن شكل اليعسوب التجاري المربع جعله اكثر شعبية لدى الأفراد لسهولة صناعته وايضاً لإمكانية اضافة كاميرات عالية الجودة او أذرع ميكانيكية. وفِي عام ٢٠١٤ قامت شركة أمازون باستخدام اليعاسيب في توصيل الطرود للزبائن من مقر الشركة إلى منازلهم. وفِي نفس العام قامت حكومة الإمارات العربية المتحدة باستخدام اليعاسيب في توصيل الأوراق والوثائق الحكومية للمواطنين إلى باب منازلهم.

 

ومنذ ذلك الوقت تعددت استخدامات اليعاسيب الصغيرة في عدة مجالات مختلفة مثل صناعة الأفلام، التصوير الاحترافي، توصيل الطلبات، كما انها استخدمت لتوصيل الأدوية للمرضى كبار السن الذين يعيشون بمفردهم وايضاً لإيصال المعونات لمتضرري الكوارث الطبيعية التي يصعب الوصول إليهم. وكما أشرنا في بداية المقال عن اليوم العالمي لليعاسيب الذي يتم تقديم فيه أخر التقنيات التي وصلت إليها صناعة اليعاسيب والمجالات الجديدة التي ممكن ان تستخدم فيها في المستقبل.

 

 

المصادر

(N/A, Drones Are Everywhere Now, But How Did They Get Their Name?, N/A)

https://www.merriam-webster.com/words-at-play/how-did-drones-get-their-name

(Mashable, An Animated History of the Drone, Nov – 19 a 2014)

https://youtu.be/QyKH93hKLwQ

(Webster, Definition of drone, N/A)

https://www.merriam-webster.com/dictionary/drone

(John Sifton, A Brief History of Drones, Feb – 07 – 2012)

https://www.thenation.com/article/brief-history-drones/

(محمد حبش، الإمارات تستخدم طائرات بدون طيار لتوصيل خدماتها للمواطنين، فبراير/ ١٠/ ٢٠١٤)

https://www.tech-wd.com/wd/2014/02/10/dubai-drone/amp/

Twitter: @Mudarris412