الشهب و النيازك والمذنبات.

الشهب و النيازك و المذنبات

كثُرَ الجدلُ حولَ الشهبِ و النيازكِ والمذنباتِ ، و تباينت الآراءُ حولَها من حيثُ أصلُها و كيف تكونت و هل جميعُها متشابهةٌ من حيثُ التكوينُ وهل هي مختلفةٌ من ناحيةِ التسميةِ ؟ و هل يوجدُ فرقٌ بينَهم ؟ قد تحدُثُ شبهَةٌ لبعضِهم حولَ الشهبِ والمذنبِ ويظنُّ بعضُهم أنها مثلُ التكوينِ ولكن تختلفُ من ناحيةِ المُسمى.

 

أولاً: الشهبُ:

ماهي الشهب ؟ وكيف تتكون ؟ ومن أين أتت ؟

الشهبُ: مفرَدُها شهابٌ وهي عبارةٌ عن أضواء تتكون عندما تصطدم النيازكُ بالغِلافِ الجوي لكوكبِ الأرضِ ، و بالطبعِ نظراً لقوةِ الجاذبية الأرضية و بالذات عند دخولِها الغلافَ الجويَّ تتسارعُ سرعةُ الشهبِ مما يؤدي إلى احتراقِها في الغلافِ الجوي بفعل بعضِ المركباتِ الكيميائية الموجودة في الغلاف الجوي أو الشهابِ نفسه .

 

hqdefault

شهب البرشويات و تبلغ ذروتها في شهر اغسطس تحديداً و تلك الشهب هي عبارة عن بقايا مذنب .

تكونت هذه الشهبُ منذ القِدَم في بداية تكون نظامِنا الشمسي حيث تتفتتُ بعضُالأقمارِ و الكواكب  أو بعض المذنباتِ مُخَلِّفةً وراءها جُسيماتٍ صخريةً سواءً كبيرة او صغيرة و بعض مكوناتها الحديد و بعض العناصر الثقيلة مثل النيكل .

وتأتي هذه الشهُبُ من خِلالِ دورانِ الأرضِ حولَ الشمسِ حتى تصطدِمَ بمُخَلَّفاتِ مُذَنَّبٍ سابقٍ سَلَكَ أو قَطَعَ مدارَ الأرضِ أو جسيماتٍ عشوائيَّةٍ كانت مُخلَّفاتٍ في نظامِنا الشمسي و عند اصطدامِها بكوكبِ الأرضِ تنتُجُ عنها تلكَ الشُّهُبُ التي نراها ليلاً ، وتكون ذروتُها في شهر يوليو و أغسطس.

 

 

 

 

ثانياً: النَّيازك:

ماهي النيازكُ ؟ و مِمَّ تتكونُ ؟ وما علاقَتُها بالشهب ؟

كما ذكرنا سابقاً قد تصطدمُ بالأرضِ جُسيماتٌ لِتُكَوُّنَ شعاعاً ضوئياً في الغلافِ الجوي لكوكب الأرضِفتُكَوِّنَ لنا مايُسمى بالشُّهُبِ ، ولكن هل تحترقُ جميعُها بالغلاف الجوي؟ بالطبع لا ؛ فبعضُها يَرتطمُ بالأرضِ و ذلك مايُسمَّى بالنيزكِ أو بالشهابِ الساقِطِ أو الحجرِ النيزكي ،ولا تختلفُ مكوناتُ النيزكِ عن الشُّهُبِ كثيراً فكلاهُما يحمِلُ بعضَ المُركَّباتِ الكيميائية التي ذكرناها

14102345_936263199833578_8777151046632166170_n

إحدى الاحجاز النيزكية التي سقطت في صحراء ليبيا و قد تُباع هذه النيازك بملايين الدولارات.

nayzec-1

سابقاً ولكنَّ الفرقَأنه إذا احترق إحداهُمابالغلاف الجوي فإنه يسمى شِهاباً ‘ وأماإذا ارتطم بالأرض فإنه يسمى نيزكاً.

11135-3

احد في الفوهات التي نتجت عن ارتطام نيزك مسبباً هذا الدمار الكبير في إحدى براري روسيا . 

ثالثاً: المذنباتُ:

ما أصلُ المذنبات ؟ ما هي مكوِناتُها ؟ وهل تختلفُ عمّا ذكرناهُ سابِقاً ؟

بناءً على ماذكرناهُ سابِقاً قد لا يُفرِّقُ بعضُهم بين الشهب و المذنبات و قد يعتبره بعضُهم الآخر ربما مثلَ التكوينِ من حيثُ الأصلُ و المنشأُ و ربما حتى المكونات.

المذنبُ عِبارةعن جسم جليديٍّ صغيرٍ مكوناتُهُ الجليدُ-الماءُ النقي H2O”” و يدور في النظام الشمسي و يظهرُ المذنبُ بشكلٍ أوضح عندَما يكونُ قريباً من الشمس حيثُإنه كلما اقترب من الشمس تعرَّضَ للحرارةِ بشكلٍ أكبَرَ مما يؤدي إلي زيادة سخونَةِ المكونة على سطح المذنب و يبدأ بظهور وميض ضوئي ابيض واضح و إذا كان حجمه أكبر يظهر الذيل و ربما يمتد لكيلوات المترات في السماء .

طبعاً تأتي هذه المذنبات عن طريق نظامنا الشمسي من حزام كايبر و يقع ذلك الحزامُ خلفَ بلوتو مباشرةً و هناك بقايا النظام الشمسي و مخلفاتُه ،و عمر هذه المخلفاتِ مع عمر تكوُّن النظام الشمسي تصطدمُ الجسيماتُ الموجودةُ في حزام كايبر ببعضها بعضاً مما يجعل تلك الجسيماتِ تنطلق بسرعة بفعل الاصطدام القوي الذي حدث بين الجسمين حيث يجعلهما ينطلقان في الاتجاهات الأخرى ويزداد تسارعُ هذه الأجسام بفعل جاذبية الشمس و تجعلها تدور بسرعة أكبرَ و إذا اقتربت من الشمس ينعكس ضوءُ الشمسِ عليها مما يجعلها واضحةً للعيان .

تختلف المذنباتُ عن النيازكِ من حيث التكوينُ و ربما حتى الأضرار التي تتركها ورائها و كما ذكرنا سابقاً العناصر الموجودة في النيازك تختلف كلياً عن المذنب ، وقد تحمل بعضُ المذنبات الماءَ النقي وبعضَ مكوناتِ الحياة و المركباتِ العضوية مثل الهيدروكربونات البسيطة و هي باكورة الحياة . أما بالنسبة للأضرارفلا تشكِّلُ النيازكُأضراراً كبيرةً مثلَ ماتشكلهُ المذنباتُ، و عادةً ماتسقط ُهذه النيازكُ في المناطقِ النائيةِ في الكرة الأرضية ، إلا أنه قد سقط مذنبٌ قبل ملايين السنين على كوكب الأرض و أنهى حياةَ الديناصورات تلك هي الأضرار التي قد يخلفها ورائه المذنب .

Lspn_comet_halley.jpg

 مذنب هالي في 8 مارس 1986

إذاً قد تبيَّن لنا الاختلافُ و الفرقُ الشاسِعُ بين كل المذكور أعلاه حيث إن المذنبات عبارةٌ عن أجسامٍ جليدية وتحمل الماء الصافي وبعض المواد العضوية التي تعتبر أساس الحياة على وجه الأرض وأما بالنسبة للنيازك والشهب فهي عبارةٌ عن مخلفات مذنبات وبعض الكواكب التي كانت قد تنشأ في النظام الشمسي و إذا سقط الشهاب على وجه الأرض أصبح نيزكاً.

 

 

محمد محمود

@MohammedDTP

التدقيق اللغوي : أ. السيد عبدالله كامل القرشي

المصادر :

برنامج الكون – نيل ديغراس تايسون

دليل المسافر بين الكواكب – بلوتو ما بعده

المجلس الفيزيائية الفلكية

الإعلانات

One thought on “الشهب و النيازك والمذنبات.

اترك رد