شركة أمازون تتعرض للضغط بسبب بيعها أداة للتعرف على الوجوه للشرطة

(خبر تقني)

ترجمة: علي مدرس

تدقيق لغوي: عمر ياسين

قامت الشركة العملاقة ببيع تقنية التعرف على الوجوه للسلطات المحلية في “أرجون” و”أورلاندو” حسب الوثائق التي حصل عليها الاتحاد الأمريكي للحريات المدنية بموجب قانون حرية طلب المعلومات.
أظهرت الرسائل عبر البريد الإلكتروني كيف قامت شركة أمازون بتسويق وبيع التقنية مقابل دولارات معدودة كاشتراك شهري للسلطات المحلية على أمل كسب العديد من الوكالات للاشتراك في الحصول على التقنية.
بناء على هذه الرسائل، قام الاتحاد الأمريكي للحريات المدنية بترؤس مجموعة من منظمات الحقوق المدنية لمطالبة الشركة العملاقة بوقف بيع تقنية التعرف على الوجوه للسلطات المحلية، والتي قد تتسبب في انتهاكات لحقوق الأشخاص، والتي قد تؤثر بشكل سلبي على المجتمعات الضعيفة.
ونقلًا عن شركة أمازون، فإن تقنية التعرف على الوجوه الخاصة بهم قادرة على التعرف على آلاف الأشياء والمشاهد من خلال التصوير المباشر للأحداث، وكمثال عرضته الشركة في التعرف على أحداث معينة فور حدوثها هو قدرة البرنامج على ضبط شخص يقوم بتوصيل طرد بين عدد كبير من الأفراد. وبالإضافة إلى ذلك فالتقنية المباعة للسلطات المحلية قادرة على مسح ١٠٠ وجه في لحظة والتعرف عليهم حتى وإن لم يكن الوجه ظاهرًا بشكل واضح إلا خلال ثانية واحدة من البث.
وما يثير رعبنا هو أن شركة أمازون ليست الوحيدة التي تعمل في هذا المجال وتقوم بالتسويق له، فعلى سبيل المثال لشركات أخرى تقوم بتطوير نفس التقنية وبيعها للسلطات المحلية هي شركة البرمجيات العملاقة مايكروسوفت.
قد تكون هذه التقنية مفيدة في بعض الجوانب الأمنية ولكنها قد تضر بالكثير من الأشخاص الأبرياء في الأماكن العامة حيث أنه لا توجد قوانين تحدد استخدام هذه التقنية.
إذًا ماذا سوف يحصل بعد هذا الكشف الخطير؟ حسنًا، على الأرجح ستستمر شركة أمازون في تقديم هذه التقنية لعدد كبير من السلطات المحلية ووكالات الاستخبارات كما هو الحال مع باقي الشركات الأخرى التي تعمل في هذا المجال.
من الصعب تخيل حدوث مثل هذا الأمر بأي طريقة خصوصا وأن شركات أخرى مثل Ticketmaster* تحاول إيجاد طرق أخرى لاستخدام تقنية التعرف على الوجوه.
*شركة Ticketmaster هي شركة أمريكية تعمل في مجال تنظيم وبيع التذاكر للمهرجانات والمباريات الرياضية والفعاليات الأخرى في الولايات المتحدة الأمريكية.

مصدر المقال اللأصلي:

Amazon is under fire for selling facial recognition tools to cops, Michael Nunez, 05/22/2018

https://mashable.com/2018/05/22/amazon-facial-recognition-law-enforcement/#t4v6cEm4_gqT

الإعلانات

اترك رد