استعمار المجموعة الشمسيّة

يخبرنا العلم مرارًا وتكرارًا اننا ننتمي الى هنالك، الى ما بين النجوم، ولكن قبل ان نتمكن حقًّا من بناء امبراطورية هناك نحتاج أولاً لتعلم كيفية البقاء على قيد الحياة في الفضاء، لحسن الحظ نحن نعيش في نظام شمسي مع العديد من العوالم الكبيرة والصغيرة التي يمكننا استخدامها لتكوين حضارتنا الخاصة، وفِي الوقت الذي تقرأ فيه هذا المقال فإن الجهود التي تقوم بها البشرية على النظام الشمسي هي على الأرض فقط. لقد استغلينا كل جزء على الكوكب من القطب الجنوبي الى الشمالي و من القارات الضخمة الى اصغر الجزر، فقط هنالك القليل من الأجزاء التي لم تستعمر بعد وسوف تحصل على ذلك.

وعندما يتعلق الامر باستعمار الفضاء، فأننا اتخذنا اقصر الخطوات وأكثرها مؤقتة. كان هناك عدد قليل من المحطات الفضائية المأهولة مؤقتا، مثل Mir، Skylab  ومحطات  Tiangong الصينية.

إن استعمارنا الحقيقي الأول والواقعي هو “الفضاء الدولي“، الذي أُنشئ بالتعاون مع وكالة الفضاء الأمريكية (ناسا) ووكالة الفضاء الأوروبية (إيسا) ووكالة الفضاء الروسية وبلدان أخرى، وقد سكنت بشكل دائم منذ 2نوفمبر2000م، و قطعت شوطًا كبيرًا في ذلك.

unnamed ‏

صورة من وكالة ناسا لرائدة الفضاءالأمريكية تريسي كالدويل وهي تنظر للأرض من القبة الزجاجية لمحطة الفضاء.

هل فكرت يومًا في استعمار النظام الشمسي، والسفر خارج الارض؟

قبل أن نتحدث عن الأماكن والطرق التي يمكن للبشر أن يستعمروا بها بقية النظام الشمسي، من المهم أن نتحدث عن ما يلزم للحصول عليه لتنقل من مكان لآخر.

فإنه فقط للوصول من سطح الأرض إلى المدار حول كوكبنا، ستحتاج إلى أن تقطع مسافة  10km/s انحرافًا. والطريقة الوحيدة التي تمكننا من فعل ذلك اليوم هي الصواريخ.

لكن ماذا ان كانت تُساورك الرغبة في الذهاب للجار الأحمر (المريخ)؟

اذا كنت تريد الذهاب الى الأحمر(المريخ) فإنك ستحتاج الى ان تقطع مسافة 3.6km/s حتى تتجاوز الجاذبية الأرضية وتذهب اليه، وستحتاج 5.5km/s  لتذهب الى عطارد. وإذا أردت ان تتخطى مجموعتنا الشمسية تمامًا فستحتاج الى 8.8km/s أخرى. نحن دائمًا نحتاج الى صواريخ اكبر! والطريقة الأكثر فعاليه لفعل ذلك هي باستخدام مدار هومان الذي سيسمح لك بالتنقل من عالم الى اخر باستخدام محركات الاندفاع.

واحده من اهم أهداف الأساسية لاستعمار مجموعتنا الشمسية هي استكشاف و جمع الموارد التي يمكن من شأنها ان تجعل السفر والاستعمار الفضائي في المستقبل اكثر سهولة.

نحن نحتاج الى الماء للشرب، والى استخدامه أيضًا لتزويد الصواريخ بالوقود. لكن لسوء الحظ الماء مورد صعب الحصول عليه في مجموعتنا الشمسية لذلك هو ذو قيمة عالية.

نحن بحاجة أيضًا الى ارض صلبة لبناء قواعدنا و حتى نتمكن من زراعة طعامنا، وحمايتنا من الإشعاع الفضائي، وانه من الاحسن انه كلما ازدادت الجاذبية فإنه يمكننا الحصول على الأفضل، لأن الجاذبية المنخفضة تخفف من عظامنا وتضعف عضلاتنا وتضُرنا بطرق قد لا نفهمها تمامًا.

وفِي كل مكان قد نستعمره مزايا وعيوب، لكن دعونا نكن صادقين الارض هي افضل مكان في مجموعتنا الشمسية فقد حصلت الأرض على ما نحتاج أكثر مما مضى، لذا فإنه من الصعب العيش في مكان اخر غيرها سيكون الامر وحشيًا للغاية، لكننا نثق بمستقبل أكثر اشراقا، فالعلم حليفنا هذه المره.

من قبل: شهد حدادي.

المصدر:http://bit.ly/2iwrfRN

الإعلانات