بحث جديد يجعل من مرضى السكري من النوع الأول غير معتمدين على الأنسولين تماما

بغض النظر عن مدى حداثة العالم، هناك بعض الأمراض التي لا تزال قائمة ومزمنة. واحد من هذه هو مرض السكري، ووفقا لمنظمة الصحة العالمية (WHO)، وهناك الآن أكثر من 422 مليون شخص في العالم يعانون منه. وبصفة عامة، يعتبر السكري مشكلة في مستويات السكر في الدم، حيث أن هناك نوعين مختلفين من مرض السكري، الأول هو مرض يعتمد على الأنسولين، ويعرف باسم داء السكري من النمط الأول (T1D)، وداء السكري من النوع الثاني الذي يعتمد على غير الأنسولين.

في الولايات المتحدة، ذكرت مؤسسة أبحاث مرض السكري أن حوالي 1.25 مليون شخص لديهم T1D. ولا يزال سبب هذا النوع الخاص من مرض السكري غير معروف، وتشمل العلاجات عموما ضخ الأنسولين يوميا في جسم المريض. وللأسف لا يوجد أي علاج معروف ل T1D. ومع ذلك، فإن الباحثين من جامعة ميامي في كلية الطب في ولاية فلوريدا قد جعلوا للتو من احتمالية تطوير علاج ممكنة.

في دراسة نشرت في مجلة نيو انغلاند للطب، وصف الباحثون ماهية وكيفية التجارب السريرية التي تشمل زرع خلايا البنكرياس المفرزة للأنسولين إلى أحد الأنسجة في البطن يُدعى الثرب وهو غشاء الأمعاء الشحمي (الأنسجة التي تغطي أجهزة البطن) واهمية هذا الاكتشاف في علاج T1D. وقال الباحثون: “يمكن لزراعة الخلايا المفرزة للأنسولين أن تستعيد مستويات سكر الدم الطبيعية والقضاء على نقص السكر الشديد في الدم لدى المرضى الذين يعانون من [T1D]

وجد الباحثون أن زرع خلايا البنكرياس في الثرب يعمل بشكل أفضل من المحاولات السابقة لزرع خلايا البنكرياس في الكبد، والتي يمكن أن تسبب التهاباً في الكبد. بعد عملية زرع الخلايا البنكرياسية سيصبح الثرب كبنكرياس مصغّر يمكنه أن ينتج الأنسولين لمرضى T1D. وقال المؤلف الرئيسي ديفيد بيدال: “أظهرت النتائج حتى الآن أن الثرب يبدو أنه موقع قابل لتطبيق زرع الخلايا البنكرياسية باستخدام هذه التقنية الجديدة.

المرضى المشاركين في التجارب السريرية تم فصلهم عن جرعتهم المعتادة من الأنسولين بعد 17 يوما فقط من عملية الزرع. وأظهرت مستويات الجلوكوز في وقت لاحق انها تحسنت بشكل كبير. “خلال 12 شهرا، استجابة لاختبار (5 hour Mixed Meal Tolerance test)، بعدما كان سابقاً مستوى الجلوكوز لمدة 90 دقيقة 266 ملغ لكل ديسيلتر (14.6 ملي مول لكل لتر) وهو مستوى عالٍ جداً للسكر في الدم انخفض هذا المستوى إلى 130 ملغ لكل ديسيلتر (7.1 مليمول لكل لتر) في 300 دقيقة “، وهذا تحسن كبير جداً.

في حين أن هذا ليس البحث الوحيد الذي يحاول حل مشكلة مرض السكري، فمن المؤكد انه البحث الأول الذي يعطي للمرضى جرعات ثابتة من الأنسولين من داخل أجسادهم، ويعفيهم من حقن الانسولين المتكررة.

وأجريت أيضا دراسات مماثلة لإزالة الاعتماد على الأدوية من مرضى السكري من النوع 2.

ومع ذلك، فإن الأمر سيستغرق بعض الوقت قبل تحديد الجدوى الفعلية لهذه الطريقة الجديد لعلاج السكري. وقال بيدال: “إن البيانات المستمدة من دراستنا والمتابعة طويلة الأجل لعمليات زرع الخلايا البنكرياسية المفرزة للأنسولين ستحدد سلامة وجدوى هذه الاستراتيجية الخاصة لعلاج السكري من النوع الأول، ولكننا متحمسون جدا لما نشهده الآن”.

ملخص:
بحث جديد يتضمن زراعة خلايا بنكرياسية جديدة تظهر نتائج مبشرة في علاج السكري من النوع الاول تماماً قد ترسم خط النهاية لمعاناة المرضى الذين يعانون من هذا المرض.

المصادر:
http://www.nejm.org/doi/10.1056/NEJMc1613959

https://www.engadget.com/2017/05/15/pancreatic-cells-could-cure-diabetes/

من قبل: خالد الغامدي

الإعلانات